تصميم شبابي حلوو وهادي


    روايه الحب الاول والاخير الجزء 4

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 24
    تاريخ التسجيل : 05/06/2011

    روايه الحب الاول والاخير الجزء 4

    مُساهمة  Admin في الأحد يونيو 05, 2011 10:48 am

    متجه اليها وقف تامر, ناظرا اليها وهو عابس الوجه
    ــ لماذا لم تاتى فى موعدنا صباحا ؟

    ردت عليه بنبره غير مباليه
    ــ موعد اى موعد هذا الذى تتحدث عنه؟
    ــ هل انتى نسيتى ام تتعمدى ذلك ؟
    ــ ولماذا افعل ذلك؟ قلت لك انا لا اعرف اى موعد هذا.
    ــ حسنا, انتى لاتعرفى شئ عن موعدنا , ولكن ماالذى اتى بيكى الان الى النادى.
    ــ وما دخلك انت فى ذلك.
    ــ مجرد سؤال فضول, انا شخص فضولى ,هل يضايقك ذلك؟
    ــ نعم , يضايقنى, انا لا احب الاشخاص الفضولين اللذين يتدخلو فيما لايعنيهم.
    احس تامر بانه تضايق من كلامها وطريقتها فى صده فقرر ان يتركا ويذهب ولكنه فكر فى سحرها وجاذبيتها انها فتاه فاتنه وجميله هل اتركها بهذه البساطه لايمكن فانا اريدها لى ولا يمكن ان اتركها ابدا ولكن لا اعرف كيف اتعامل معها انها بارده مثل لوح الثلج ولا اعرف كيفيه صهره.
    نظرت اليه لوجى وهو شارد اه يا تامر لو تعلم انى اريد ان اتكلم معك ولكن انا لا اعرف ان اتكلم اه انا مثل التروبش انا اشعر بانى بارده فى كلامى معهه يجب ان اغير طريقتكى انا بهذه الطريقه سوف اجعله يكرهنى ويبعد عنى ولكن ماذا افعل ؟
    هل ابدا انا بالكلام ؟ هل اعرض عليه الجلوس ام اتركه واقفا حسنا سوف اعرض عليه الجلوس قبل ان تتكلم لوجى قال تامر
    ــ هل تسمحين لى بالجلوس
    نظرت لوجى له فى ذهول كانه يقراء افكارى
    ــ حسنا ..... يمكنك .... الجلوس
    ابتسم تامر لها ابتسامه رائعه جعلتها تنظر اليه مذهوله بجماله وهو يضحك اه انه اشبه بنجوم هوليود فى جاذبيته وضحكته التى تسحب الانفاس انت رائع حقا ياتامر
    جلس تامر بجانبها ثم قال
    ــ شكرا لكى لانك سمحتى لى بالجلوس
    ــ العفو.
    ــ هل من الممكن ان اسالك سؤال
    ــ حسنا.
    ــ من الذى اختار لكى هذا الاسم الرائع
    ــ امى هى التى اختارته لى
    ــ زوقها جميل هل تشبهينها؟
    ــ نعم , انا اخذت عيناها وباقى وجهى من ابى
    ــ ربنا يخليكى لوالدتك ووالدك
    شعرت لوجى بحزن وبدات الدموع تنزل من عيناها
    اقترب منها تامر ومد يده ليمس دموعها ولكنه سحب يده
    ــ لماذا تبكى ما الذى قولته جعلك تبكين
    ــ لا شئ انا فقد تذكرت والدى
    ــ هل والدك مسافر بعيدا عنكم
    ــ لا, والدى توفى منذ ثلاثه سنوات
    ــ انا اسف لم اكن اعرف الله يرحمه ويخليلك والدتك
    ــ شكرا ليك , ثم اخذت تمسح دموعها
    ابتسم لها ثانيا ثم قال لها
    ــ مارايك فى ان نتقابل غدا صباحا
    ــ غدا لا يمكن .
    ــ لماذا هل انتى مشغوله غدا؟
    ــ نعم, سوف اذهب الى الجامعه غدا
    ــ الجامعه , اعتقد انكى كبيره على ان تكونى فى الجامعه.
    عقدت لوجى حاجبيها ثم قالت بنبره غاضبه
    ــ انا لست كبيره لقد تخرجت السنه الماضيه
    ــ حسنا لقد تخرجتى لماذا انتى ذاهبه اذن
    ــ سوف اخذ بعض الكورسات لكى اجد وظيفه مناسبه
    ــ ولماذا تريدين اوظيفه
    ــ لاشغل وقتى انا احس بفراغ كبير فى حياتى
    ــ ذلك لانك لم تقابلى من يملى لك هذا الفراغ بعد , صحيح
    ــ صحيح . اه لو تعلم ان انت هذا الشخص الذى اريده ان يملى فراغى
    ــ سوف تلتقى به قريبا جدا
    نظرت له بتعجب من كلامه ما الذى يقصده؟ ولم ترد عليه واكتفت بالنظر الى الاسفل فقال
    ــ حسنا, سوف اوصلك غدا الى الجامعه
    ــ ولكن انا معى سيارتى لاتقلق نفسك
    ــ اتركيها سوف اوصلك غدا متى تريدين ان تذهبى؟
    ــ حسنا, الساعه التاسعه صباحه
    ــ سوف انتظرك امام المنزل
    ــ ولكن انت لاتعرف منزلى
    غمز لها تامر ثم قال لاتقلقى
    نظرت اليه لوجى بذهول هل يعرف منزلى ؟
    ــ حسنا ,لاتتاخر اذا تاخرت سوف اذهب واتركك
    ــ لاتخافى سوف اكون امام منزلك فى الموعد
    ــ حسنا , نظرت لوجى الى الساعه ثم قالت
    ــ اوه لقد تاخرت يجب ان اذهب الان
    ــ حسنا, لاتنسى غدا
    ــ حسنا
    ــ الى اللقاء ياحلوتى
    لم ترد عليه لوجى وانطلقت مسرعه الى منزلها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 27, 2017 2:12 pm